« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: أيام مع ابن جبرين (آخر رد :أبو المعالي)       :: أيها المتصفح للانترنت تفضل هنا قبل الدخول (آخر رد :أبو المعالي)       :: دروس ومحاضرات من بيرمنجهام - إعـداد بشرى مبارك (آخر رد :بشرى مبارك)       :: مختارات الجمعة الأسبوعية 2014_1435 (آخر رد :ود عباس)       :: من أي الفريقين أنت ...!! (آخر رد :أبو المعالي)       :: عجز الطب ولكن أتاه الشفاء (آخر رد :أبو المعالي)       :: الفســــاد!! (آخر رد :عاشق التاكا)       :: من أشعار حسان بن ثابت فى مدح الرسول صلى الله عليه وسلم (آخر رد :بشرى مبارك)       :: جولة في مستشفى الأمراض العقلية (آخر رد :أبو المعالي)       :: سرى ....... وللنساء فقط (آخر رد :أبو المعالي)      


العودة   منتديات سوداني للأبد > المنبر الأدبي > دوحـــــة عــكــاظ

دوحـــــة عــكــاظ مقتطفات من كتابات كبار الأدباء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 12-05-2010, 12:27 PM   #1
مــراقــب عــام
 

افتراضي مكتبة الشاعر السوداني الضخم التيجاني يوسف بشير

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
تجاني أحمد بن يوسف بن بشير من قبيلة "الجعليين"؛ ولد في ام درمان عام 1912 وتوفى عام 1938 شاعر سوداني جميل. نشأ في أسرة علم وأدب فحفظ القرآن الكريم في وقت مبكرثم التحق بجامع أم درمان حيث المعهد العلمي الذي أصبح الآن جامعة أم درمان الإسلامية. عمل التجاني في الصحافة وكان مشهوراً بالذكاء وسعة الإطلاع والإلمام بأدب العالم العربي القديم والمعاصر بل تعدى ذلك ليكون مطالعاً على الأدب الغربي وصحافته. لكنه عاش حياة عملية بائسة حيث عمل في أكثر مهنة برواتب زهيدة كان أفضلها الإشراف على أحد المجلات تحريراً وإخراجاً وتصحيحاً مقابل أربعة جنيهات شهرياً !!. التجاني شاعر مبدع فقد تمكن في اللغة والفصاحة والأسلوب وشعره يمثل البيئة السودانية وعاداتها وأخلاقها، وهو يعد من شعراء الرومانسية العربية الحديثة. وله شعر في إعلاء قيمة الوطن ومهاجمة المستعمرين؛ يقول عنه د.عبدالله الطيب: ((لم يجد التجاني يوسف بشير من نقاد العربية ما يستحقه من التقدير، ولم يشتهر بما هو أهل له من الاشتهار وذلك عائد لحداثته ولكونه من السودان!!)).
توفي وهو في الخامسة والعشرين من عمره. ومن أبياته:
يا مُظلم الروح كم تشقى على حُرَقٍ ـــــــ مما يكابدُ منكَ القلبُ والروحُ
هُدىً بجنبك مذبوحٌ يحفُّ به ـــــــ في عالم الصَّدر قلبٌ منك مذبوحُ
لايختلف اثنان ابدا ولا تنتطح عنزتان فى روعة هذا الشاعر العملاق.
والذى برغم قصر سنى عمره التى ما تجاوزت الخمسة والعشرون سنة أضاف الى
التراث الادبى السودانى والعربى ديوانا رائعا اسماه (اشراقه) فحملت الكثير من بنات
السودان آنذاك هذا لاسم احتفاءاً بهذا الديوان،في هذه السنوات القصيرة من عمره كانت مليئه باالآلام والمحن فكانت نكبته الأولى فصله من المعهد العلمى بسبب ما ما قاله فى وصف شعر أمير الشعراء شوقى(حيث شبه شعره ببعض الدلالات القرانيه) فاثار حفيظه مدير المعهد الذى فصله وأقصاه فعمل بائعا فى محطه بنزين بعد ان انسدت أبوابَ مصر بوجهه فما تمكن من مواصلة تعليمه فأنكب على دراسة كتب الادب مجهدا نفسه حتى اعتلت وقال في ذلك:
أملى فى الزمان مصر فحيا---- الله مستودع الحضارة مصرا
نضر الله وجهها فهى ما تزداد---الا بعدا علي وعسرا

رحم الله التجاني يوسف بشير بقدر ما قدم للوطن من إبداعٍ شعري فريد.

التوقيع:

أوَّلُ الغيثِ...... قطْرَة
وأوَّلُ الرحيلِ..... فِكْرَة
وآخرُ العشقِِ ... ذكرى !!

الراحل الابدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-07-2010, 03:33 PM   #2
مــراقب عـــام
 
الصورة الرمزية صاحب سفر
 

افتراضي رد: مكتبة الشاعر السوداني الضخم التيجاني يوسف بشير


قصيدة "المعهد العلمي" .. هي إحدى روائع شاعر الإشراقه التيجاني يوسف بشير ..


ومناسبة هذه القصيدة أنها كانت كردّ حينما طـُرد الشاعر من المعهد العملي بأمدرمان حيث كان يدرس بتهمة الردّة ..


والشاعر من خلال النصّ يدفع عن نفسه الإتهامات ويؤكد على إرتباطه المتأصّل بالمعهد ..


أترككم مع القصيدة ..



المعهد العلمي

السحر فيكَ وَفيكَ مِـن أَسبابـه دَعـة المـدل بِعَبقـري شَبابـه
يا مَعهدي وَمَحط عَهد صِباي
مِن دار تَطرُق عَـن شَبـاب نابـه
قسم البَقاء إِلَيـكَ فـي أَقـداره مَن شادَ مَجدك في قَديـم كِتابـه
وَأَفاضَ فيكَ مِن الهَـدي آياتـه وَمِن الهَوى وَالسحر ملء نِصابه
اليَوم يَدفَعُنـي الحَنيـن فَأَنثنـى وَلهان مُضطَرِبـا إِلـى أَعتابِـهِ
سَبق الهَوى عَيني في مِضمـاره وَجَرى وَأَجفَل خاطِري مِن بابه
وَدَعت غَض صِباي تَحتَ ظِلاله وَدَفنت بيض سني في مِحرابـه
وَلَقيت مِن عنت الزيود مَشاكِـلاً وَبَكيت مِن عمرو وَمِن أَعرابـه
نَضرت فَجرسنـي مِـن أَندائِـهِ وَاِشتَرَت ملء يَديء مِن أَعنابِـهِ
رَفع الشَباب إِلَيكَ مِـن أَقلامِـهِ
عَمـدا مركـزة عَلـى آدابِــهِ
وَتَسابَقوا لِلمَجـد فيـكَ وَكُلنـا
علق بِحَق المَجـد مِـن طُلابـه
حَتّى يَكون المَجد وَهُوَ مصـوح في الأَرض مُنقَلب عَلى أَعقابـه
صُوراً مُوَثَقة العَرى في ناشيء حدث مُصورة عَلـى أَعصابِـهِ
وَالمَجد أَجدَر بِالشَبـاب وَأَنمـا لِلناس موجـدة عَلـى أَصحابـه
هُوَ مَعهَدي وَلَئن حَفظت صَنيعه فَأَنا اِبن سرحته الَّذي غَنـى بِـهِ
فَأَعيذ ناشئة التُقـى أَن يرجفـوا
بِفَتى يَمت إِلَيـهِ فـي احسابـه
ما زِلت أَكبَر في الشَباب وَأَغتَدي
وَأَروح بَينَ بخ وَيا مَرحى بِـهِ
حَتّى رَميت وَلَستُ أَول كَوكَـب
نَفس الزَمان عَلَيهِ فَضل شِهابـه
قالوا وَارجفت النُفوس وَأَوجفـت هَلَعاً وَهاجَ وَماجَ قُسـور غابـه
كفر اِبن يوسف مِن شَقي وَأَعتَدي وَبَغى وَلَسـتُ بِعابـئ أَو آبـه
قالو احرقُوه بل اصلبوه بل انسفوا للريح ناجس عظمه وإهابه
وَلَو ان فَوق المَوت مِن مُتلمـس لِلمَرء مـدّ إِلَـي مِـن أَسبابـه

التوقيع:

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]

راجعٌ من صوب أغنية ٍ .. يا زمانا ً ضاع في الزمن ..
وإغترابٌ بي .. وبي فرحٌ ..كارتحال البحر بالسفن ..
أنا لا أرضٌ ولا سكنٌ .. أنا عيناكِ هما سكني ..


التعديل الأخير تم بواسطة صاحب سفر ; 03-07-2010 الساعة 03:41 PM.
صاحب سفر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-07-2010, 06:36 PM   #3
©~®§][©][ قـ صاعد ـلم][©][§®~©
 

افتراضي رد: مكتبة الشاعر السوداني الضخم التيجاني يوسف بشير

انشودة الجن

قم يا طرير الشباب غنِِ ِ لـنا غنِِ ِ
يا حلو يا مستطاب أنشــودة الجن
وأقطف لى الأعناب وأمـلأ بها دنى
من عبقري الرباب أو حرمِ ِ الفن ِ
سح فى الرُبى والوهاد واسترقص البيدا
وأسكب على كل نـاد ما يسحر الغيدا
وفـجر الاعـواد رجعـاً وترديدا
حتى ترى فى البلاد من فرحةٍ عيدا
وامسح على زرياب واطمس على معبد
وأمش ِ على الاحقاب وطُف على المربد
وأغشى كنار الغاب فى هدأة المرقد
وحدث الأعراب عن روعة المشهد
صور على الأعصاب وأرسم على حسي
جمـالك الهياب من روعة الجرس ِ
واستدنِ ِ باباً باب وأقعـد على نفسي
حتى يجف الشراب فى حافةِ الكأس

amalosa غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مكتبة العلَّامة السوداني الضخم البروفيسور عبدالله الطيب الراحل الابدي دوحـــــة عــكــاظ 2 12-05-2010 05:02 PM
مختارات من الشعر السوداني Omarion Soldier إرشيف المنبر الأدبي للمواضيع القديمة 2 02-10-2008 11:23 PM
دارفور ،، الحقيقة الغائبة..!! al maslaty إرشيف المنتديات العامة للمواضيع القديمة . 11 22-07-2008 04:00 PM
ادم السودانى nourelsalam إرشيف المنتديات العامة للمواضيع القديمة . 4 01-12-2006 07:25 AM


الساعة الآن 05:18 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.7.2, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات سوداني للأبد